رجل القطار السريع

لم أكن لألحظه لو لم تستفزني الرائحة. بيروقراطية نتنة. كأنه يمضى أيامه عادة في مكتب ضخم. مكدساً الأوراق حوله كلوحات فنية. عيد ميلاد أمه الستين. رأسه الصغير وانغماسه المفرط بأضواء شاشة هاتفه يمنحني مساحة كافية لأعاين حروفه عن كثب. يهنئ أمه باتمامها عقدها السادس بنجاح.

رحلة البدو الأخيرة

رحلة البدو الأخيرة

رحلة البدو الأخيرة من منبري هذا، أعلن اليوم، وبخجل شديد، أني أنا بسنيني الثلاث وعشرين، أعرف عن الولايات المتحدة الأميريكية أكثر من معرفتي لبلدي سوريا، وللمنطقة هلامية الشكل الممتدة من المحيط إلى الخليج، والتي سأدعوها تجاوزاً: الوطن العربي. أحفظ عن أميركا ولاياتها الخمسين. أسرد لصديقاتي

ثورة ضد كل الحكومات

مراجعة نقدية سريعة في سلوكيات الثورة السورية-الموقف من السياسة التركية بوصفه نموذج : عندما أتحدث عن تركيا كلاجئ أو مقيم تنتابني مشاعر متناقضة حيال  ذلك البلد الذي إستقبل ملايين اللاجئين السوريين والعراقيين على وجه الخصوص، وبين تعاطي نخبته السياسية مع قضايا المنطقة العالقة ومنها القضية

الفوضى مفتاح

الفوضى مفتاح – دعوى ضد الهامشية

الفوضى مفتاح – دعوى ضد الهامشية  : يمكن أنت متلي، قضيت وقت طويل مع رفقات وناس شفتيون بالصدفة، تحكي معون عن يلي صار وعم يصير بسوريا، وممكن كتير كمان أنو طوّر الحديث لنقاش السياسات الدولية والصراع الإمبريالي على المنطقة، الأزمة بهاد النوع من الجدل، أنك

إلى بحر على وشك الغرق

إلى بحر على وشك الغرق

إلى بحر على وشك الغرق رسالتي إليك منقطة برمل دافئ، أحشوها بكل ما أملك من مأساة أحاول أن أغفلك عن حقيقتي، أو ألهيك عن بقع الظلام وذكريات الطفولة ﻻ يرشدني لك شيء سوى حقائق ألهث مبتعداَ عنها، أو شيء من رياحك تعبنا يا بحر ..